التفوق الدراسي عوامله، وأهم الأسباب التي تجعلك متفوقا في دراستك

التفوق الدراسي
كيف تحقق التفوق الدراسي

الجدية و الإلتزام هما شرطان أساسيان من شروط التفوق الدراسي، و إذا كنت طالبا أو تلميذا في الثانوية أو المتوسط فأنت بلا شك تدرك هذا الأمر بشكل جيد، فالنجاح في الدراسة لا يعني العزوف عن اللهو و العبث كما قد يروج بعض الآباء و أولياء الأمور لأبناءهم، بل على العكس من ذلك، لابد للطالب أن يستمتع بأوقات جميلة خلال الأسبوع أو اليوم حتى يتخلص من رتابة الدرس و المطالعة ، لكن مع الحرص على الإلتزام بخطة دقيقة و شاملة و تنظيم الوقت و تخصيص بعض الساعات للقراءة و تحضير الدروس . هذا إلى جانب امتلاك الحماس و الرغبة في التعلم و طلب المعرفة… في هذا المقال سنتعرف على بعض النصائح التي يمكن للطلاب إتباعها و تطبيقها من أجل تحقيق بعض النتائج الجيدة في دراستهم و تعلمهم.

التفوق الدراسي
كيف تحقق التفوق الدراسي

1 – اجعل الدراسة من أولوياتك

من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى الفشل الدراسي هو الإهمال و اللامبالاة، بالإضافة إلى تأجيل الأمور المتعلقة  بالدراسة و جعلها أمورا ثانوية، وهذا أمر يقع فيه الكثير من الشباب، و كما أشرت سابقا، أنت لست مجبرا على الزهد في الملهيات لكن يجب عليك كطالب أو تلميذ أن توازن بين الأمور الجدية ( أقصد الدراسة ) و تجعلها من أولوياتك، و بين الأمور الأخرى ( الترفيه – اللعب …) و خصص لها وقت معين بعد انتهائك من الدروس و إتمامك لجميع المهام .

2 – تنظيم الوقت

أن تكون منظما لا يعني بالضرورة أن تلتزم بأمور و أفعال معينة تقوم بها كل يوم بنفس النسق حتى يصبح الأمر روتينيا بالنسبة لك، بل ما أقصده بتنظيم الوقت هو أن تحسن إدارة الوقت و تجعل من نفسك إنسانا منضبطا قادرا على إتمام جميع المهام الاولية خلال النهار، و أفضل نصيحة أقدمها لك، إحرص كل يوم قبل النوم على كتابة الأمور التي تراها مهة بالنسبة لك و عليك إتمامها، و اكتبها على ورقة أو في المفكرة على هاتفك، و في الصباح إبدأ مباشرة بإتمام مهامك و واجباتك و خصص ما تبقى لك من الوقت للترفيه و الأصدقاء و الجلوس مع العائلة.

3 – الإستيقاظ باكرا من أجل المذاكرة

 تحدثنا في ما سبق عن فوائد الإستيقاظ باكرا و أشرنا إلى بعض الفوائد المهمة للصباح الباكر، غير ذلك فإن كثيرا من الطلاب الناجحين يدركون أن الساعات الأولى بعد الإستيقاظ من النوم يكون فيها الذهن في أفضل حالاته الحيوية، لذلك يمكنك إستغلال هذه الطاقة الصباحية دائما للمذاكرة و مراجعة الدروس هذا إلى جانب الحفظ و المطالعة.

قد يهمك : قناة رابط ويب على يوتيوب 

4 – وفر لنفسك بيئة مناسبة

البيئة الملائمة هي أحد العوامل المهمة التي توفر لك المزاج الجيد و المناسب للدراسة و تجعلك متحفزا بشكل دائم و مستمر، و عندما نتحدث عن البئية فنحن لا نقصد المكتب أو المكان الذي ندرس فيه فقط ، بقدر ما نقصد بذلك أمورا عديدة لعل أهمها الرفقة أو الأصدقاء الذين ترافقهم وتقضي معهم معظم أوقاتك، فيجب عليك أن تحرص دائما على تكوين صداقات جيدة مع أشخاص تراهم قادرين على تحفيزك و مساعدتك في الأمور المتعلقة بالدراسة، و تجنب الفاشلين و المحبطين!

5 – فكر في النتائج بإيجابية

أفضل طريقة تجعلك متحفزا للدراسة و التعلم، أن تذكر نفسك باستمرار بالأسباب التي تجعلك مهتما بالدراسة و كذا النجاح في الدراسة، فهذا سيجعلك أكثر عطاءا و حرصا على بلوغ و تحقيق أهدافك، فلا تهتم لصعوبة المادة و لا تأخذ نتائج الآخرين ( الفاشلة ) بعين الإعتبار، فقط ركز على النجاح و فكر و ثق بنفسك أنك قادر على اجتياز جميع الصعوبات و العوائق بنجاح، فإنك بهذا ستزيل عنك الكثير من الأشياء السلبية التي قد تؤدي إلى فشلك أولها التوتر و الإحباط و غير ذلك.