الممنوع من الصرف : تعريفه و إعرابه مع الأمثلة والتمارين

الممنوع من الصرف

الممنوع من الصرف هو أحد الظواهر التي تعرب بالحركات النائبة. وفي ما يلي من هذا الدرس سنحاول تفصيل القول في كافة جوانب هذه الظاهرة اللغوية.

مع استعراض تام لأنواعه وطرق إعرابه داخل الجملة العربية، عبر تقديم أمثلة واضحة لكي يفهم كل طالب مبتدئ في علوم العربية.

ما هو الممنوع من الصرف ؟

الممنوع من الصرف هو الإسم المعرب الذي لا يقبل التنوين، ويجر نيابة بالفتحة نيابة عن الكسرة.

فمعلوم عند كافة الدارسين لعلوم العربية، أن الأصل في كل من الإسم المفرد، وجمع التكسير، أن يجر بالسكرة، كما أن الأصل في هذه الأسماء أن يلحق آخرها “التنوين” إذا كانت مجردة من “ال” والإضافة.

والتنوين نون ساكنة ينطق بها في آخر الإسم المعرب المجرد من “ال” والإضافة، وهي لا تكتب وإنما ترسم:

  • ضمتين في حالة الرفع.
  • وفتحتين مع إضافة ألف في حالة النصب.
  • وكسرتين في حالة الجر.

مع ملاحظة عدم إضافة ألف في حالة النصب إذا كان الإسم آخره همزة مثل مبتدأٌ أو ابتداء. أو تاء التأنيث المربوطة مثل فتاة.

أما إذا كان الإسم آخره همزة سبقها حرف ساكن فيضاف ألف في حالة النصب مثل: (جزء – بدء).

خلافا للقاعدة السابقة، هناك أسماء (مفردة أو جمع تكسير) لا يلحق آخرها التنوين وتجر بالفتحة بدلا من الكسرة إذا كانت مجردة من “ال” والإضافة وتسمى هذه الأسماءُ بالممنوع من الصرف.

الصرف: هو التنوين الذي يدل على تمكن الإسم وخفته من الإسمية بحيث لا يمنع مانع من انصرافه من وجه من وجوه الإعراب إلى وجه آخر.

الإسم الممنوع من الصرف

يمنع الإسم من الصرف أو التنوين، لأنه شابه الفعل، والفعل ثقيل لذا لم يدخله التنوين، ولما ثقل الإسم ناسبه الحر بالفتحة لخفتها فمنع من الجر بالكسرة أيضا تبعا لمنع التنوين.

والإسم الممنوع من الصرف نوعان: نوع يمنع من الصرف لعلة واحدة (سبب واحدة)، وآخر يمنع من الصرف لعلتين (لسببين).

الممنوع من الصرف لعلة أو لسبب واحد

هذا النوع من الأسماء الممنوعة من الصرف تكون تمنع من التنوين بسبب وجود علة واحدة تقوم مقام علتين، وهو نوعان نبينهما على الشكل الآتي:

  1. الإسم المختوم بألف التأنيث: سواء أكانت الألف مقصورة مثل: جرحى -حبلى -سكرى -مرضى. أو ممدودة كقولك: أولياء -أصدقاء -خنساء.
  2. صيغة منتهى الجموع: وهي كل جمع تكسير بعد ألف جمعه حرفان متحركان متصلان مثل: مساجد – مواطن – منازل – رسائل – مدافع. أو منفصلان بياء ساكنة نحو: مصابيح وقناديل.

الممنوع من الصرف لعلتين أو لسببين

الممنوع من الصرف لسببين في اللغة العربية نوعان، إحداهما العلمية، وإحداهما الأخرى الوصفية.

ويمنع “العلم” من الصرف في ستة مواضع، هي كالتالي:

  1. إذا كان مؤنثا بالتاء لفظا، مثل: “طلحة – حمزة – معاوية”. أو لفظا مثل: ” مريم -سعاد – زينب -جهنم -سقر”. أما إذا كان عربيا ثلاثيا ساكن الوسط، فيجوز منعه ويجوز صرفه، مثل: “هند”.
  2. إن كان العلم أعجميا زائدا على ثلاثة أحرف: مثل قولنا: “يعقوب -إسحاق -إبراهيم -إسماعيل”. ويشترط فيه أن يكون علما في اللسان الأعجمي غير العربي، واستعمل علما في العربية.
  3. إذا كان مركبا مزجيا (غير مختوم بويه): مثل: “بعلبك -حضر موت”.
  4. إن كان مختوما بألف ونون زائدتين مثل: “عثمان -عفان -عمران”.
  5. إن كان على وزن الفعل مثل: “يزيد -أسعد”.
  6. إذا كان معدولا به عن صيغة الأصلية مع بقاء معناه الأصلي: “عمر” معدول بها عن “عامر”.

هذا فيما يخص أسماء العلم، أما الصفة فتمنع من الصرف هي الأخرى في ثلاثة مواضع، نبينها كالآتي:

  1. إذا كانت مختومة بألف ونون زائدتين: بأن تكون وصفا أصيلا في الوصفية على وزن فعلان الذي مؤنثه على وزن فعلى، مثل قولنا: سكران -عطشان -حيران. فإن مؤنث هذه الكلمات: سكرى -عطشى -حيرى.
  2. إن كانت على وزن الفعل: بأن تكون على وزن أفعل الذي لا يختم مؤنثه بالتاء، مثل: “أحمر -أخضر -أعرج”. ومؤنث هذه الكلمات: “حمراء -خضراء -عرجاء”.
  3. إذا كانت معدولة عن وزن آخر وذلك في موضعين: الأول هو ما جاء من ألفاظ الأعداد على وزن “فُعال -مفعل” مثل “أحد -موحد”، “ثُناء -مثنى”، “ثلاث -مثلث”. والثاني لفظ “أُخر” جمع “أخرى”، مثل قوله تعالى: “فعدة من أيام أخر”، وهو معدول بها عن “الآخر” المفرد المذكر.

شروط المنع من الصرف

يشترط حتى يمنع الإسم من الصرف عند تحقق الموانع السابقة، عدد من الشروط نذكرها كالتالي، وهي:

  • ألا يقترن بـ “ال”.
  • ألا يكون مضافا إليه.

فإذا أضيف أو اقترن بالالف واللام يصرف، أي يجر بالكسرة ويلحقه التنوين. وفيما يلي تحد صورة تجيبك عن سؤالك المطروح “متى يجر الممنوع من الصرف بالكسره ؟”

متى يمنع الاسم من الصرف
متى يمنع الاسم من الصرف

إعراب الممنوع من الصرف

القاعدة تقول أن الممنوع من الصرف يعرب حسب سياقه من الجملة، بحيث يرفع الاسم الممنوع من الصرف بالضمة إذا كان مرفوعا (دخل إبراهيمُ)، وينصب بالفتحة إذا كان منصوبا (التقيت إسماعيلَ)، غير أنه يجر بالفتحة نيابة عن الكسرة، فتقول (مررت بِصحراءَ ) .

وقد شرحنا الأمر بشكل أكثر تفصيلا عبر الخطاطة الموضحة من الصورة التالية:

اعراب الممنوع من الصرف
إعراب الممنوع من الصرف

أمثلة على الممنوع من الصرف

تجد أيها الطالب العزيز في الأسطر التالية، مجموعة من الأمثلة التي جمعناها لك حتى تقرأها وتحاول من خلالها تحديد الظاهرة المدروسة، بغاية أن يترسخ الدرس في ذهنك.

  • سافرت مريم إلى بلدتها (مريم: إسم منع من التنوين لأنه علم مؤنث).
  • جلس إبراهيم في الحديقة (إبراهيم: علم ممنوع من الصرف لأنه اسم أعجمي)
  • لم يذهب حمدان إلى عمله اليوم (حمدان: علم ممنوع من الصرف لأنه مزيد في ألف ونون).
  • صافح أحمد الزائرين (أحمد، منع من التنوين لأنه على وزن الفعل، حمد).
  • توجه الحجاج غلى بيت لحم (بيت لحم: علم ممنوع من التصريف لأنه مركب مزجي).
  • كان عمر ثاني الخلفاء الراشدين (عمر في هذا المثال منع أيضا من التصريف لأنه مذكر ثلاثي مضموم الأول مفتوح الثاني).

كذلك نضع بين يديم هذه الأمثلة التي تخص الصفة الممنوعة من الصرف:

  • لا تعاقب وأنت غضبان (غضبان: صفة ممنوعة من الصرف لأنه على وزن “فعلان”).
  • من الورد ما هو أحمر وما هو أبيض ( أحمر وأبيض صفتان ممنوعتان من التصريف، لأنها على وزن “أفعل”)
  • الكتاب أفضل من صديق خائن (أفضل: لأنه على وزن “أفعل” التفضيل)
  • زارتنا سيدات أُخَرُ (أخر: صفة أخر منعت من الصرف لوجود لفظ أُخر).

أمثلة ما لا ينصرف من الجموع

وفي الأمثلة الآتية تجد أيضا بعضا من الشواهد التي تخص الجموع الممنوعة من التصريف:

  • صنت نفسي عن معايبَ كثيرة (معايب: لأنه على وزن صغة منتهى الجموع)
  • ابتعد عن مفاهيمَ خبيثةٍ (مفاهيم: على وزن صيغة منتهى الجموع أيضا)
  • من اتخذ أصدقاء كانوا له أعوانا (أصدقاء: لأنه ختم بألف التأنيث الممدودة).
  • عاد المحاربون كلمىَ (كلمى: لأنه مختوم بألف التأنيث المقصورة).

تمارين وتدريبات على الممنوع من الصرف

في ختام هذا الدرس، وكعادتنا على موقع رابط ويب نضع بين يديك أيها الطالب العزيز مجموعة من التمارين و التدريبات حول الظاهرة المدروسة، من أجل اختبار مدى فهمك واستيعابك لعناصر هذا الدرس.

أولا: حدد الممنوع من الصرف في الجمل الآتية، مع بيان السبب.

  • قرأت سعاد كتاب اللغة العربية.
  • سابق إسماعيلُ أحمدَ.
  • في بيت الدين قصرُ الأمير بشير.
  • جلس عدنان في الصف صامتا.
  • لقب عمر بالفاروق.
  • الولد عطشان
  • لم يكن غيرك أسبق مني.
  • جاء الأولاد مثنى.
  • دخل المدرسة بناتٌ أُخَرُ.
  • أُنشئت مدارس في بلدتنا
  • هذه العصافير
  • يسيناء صحراء كبيرة

ثانيا: حدد الممنوع من الصرف من الأسماء التالية مع ذكر الأسباب:

  • شعبان
  • عدنان
  • نيويورك
  • أجمل
  • مضر
  • يوسف

ثالثا: صغ الأسماء التالية في جمل مفيدة، بحيث تكون مرة مجرورة بالفتجة، ومرة مجرورة بالكسرة.

أفصح -مناظر -بيضاء -ظمآن.

رابعا: اعطِ ثلاث جمل في كل واحدة منها علم ممنوع من الصرف .

أعرب الجمل التالية:

  • سافرت إلى لبنانَ.
  • صادقت يوسفَ.
  • من الورد ما هو أحمر وأبيض.

في نهاية هذا الدرس، نحيطك علما أيها الطالب الكريم، أننا نعمل على تحديث صفحاتنا من حين لآخر، لذا إن كنت مهتما بمتابعة دروس اللغة العربية فبإمكانك التوجه إلى القسم المخصص لعلوم اللغة العربية من أجل الإطلاع على مزيد من الدروس في هذا الصدد.

شارك هذا المقال: