دعاء سيد الاستغفار كامل مكتوب من السنة النبوية الصحيحة

دعاء سيد الاستغار كامل مكتوب

سيد الاستغفار هو دعاء تُطْلَبُ به مغفرة الذنوب من الله تبارك وتعالى، وهو من الأدعية الواجب الاهتمام بها من قبل كل مسلم ومسلمة.

وقد وردت في السنة النبوية نصوص وأحاديث كثيرة تحثُّ كل مسلم على لزوم أدعية الإستغفار. وكذلك نجد في القرآن الكرين مجموعة من الآيات الكريمة التي تحث كل مؤمن على الإستغفار. مع إبراز فضله وبيان ثمرته على حياة المسلم في الدنيا والآخرة.

يقول الله تعالى في كتابة العزيز: (فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا. وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا).

وفيما يلي ستجد كل ما يخص دعاء سيد الاستغفار وطلب المغفرة من الله تبارك وتعالى.

دعاء سيد الاستغفار من السنة النبوية

لقد دلنا الرسول محمد صلى الله عليه وسلم على صيغ كثيرة للاستغفار، ومن أهم هذه الصيغ ما سمي عند جموع العلماء بسيد الاستغفار لما فيه من الفضل على المسلم. وهذا الدعاء جاء كما يلي:

حيث قال نبينا عليه الصلاة والسلام: سَيِّدُ الِاسْتِغْفَارِ أَنْ تَقُولَ: اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ. خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ، وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ، أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ، وَأَبُوءُ لَكَ بِذَنْبِي فَاغْفِرْ لِي، فَإِنَّهُ لَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ.

وقد سمى الرسول صلوات ربي وسلامه عليه هذا الدعاء ب “سيد الاستغار”. وأمرنا بتعلمه في الحديث الذي رواه النسائي الكبرى: قائلا: “تعلموا سيد الاستغفار”.

ففي هذا الحديث حثٌّ واضح على تعلُّمِ هذه الصِّيغة العظيمة في الاستغفار لله سبحانه وتعالى.

ويتضمن هذا الدعاء كما هو مبين مجموعة من المعاني والفوائد الجليلة، يمكن إبراز هذه المعاني والفوائد من خلال الشرح التالي لدعاء سيد الإستغفار.

شرح سيد الاستغفار

يشتمل دعاء سيد الاستغفار على مجموعة من المعاني القيمة، والفوائد الجليلة ويمكن إبرازها على الشكل الآتي:

دعاء سيد الاستغفار كامل
دعاء سيد الاستغفار

عند ذكر المسلم لهذا الحديث الوارد أعلاه، فنحن نجده يستهله بتمجيد الله تعالى وتعظيمه، والإقرار بربوبيتِه، قائلا: “اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي”.

ومعنى ذلك: أنني أؤمن وأوقن بأَنه هو الله ربي وربُّ الناس أجمعين، ورب كل العالمِين. المنفرد بتدبير شؤونهم، وتيسير أمورهم، فسبحان الله الذي (يدبر الأمر من السماء إلى الْأرض) وفي هذا الصدد قول الله تَعَالَى:(أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ).

ثم بعد ذلك نجده يثني المؤمن على ربه تبارك وتعالى فيقول: « لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ».

وهي كلمةٌ عظيمة قال عنها النبي صلى الله عليه وسلم: “أَفْضَلُ الذِّكْرِ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ”. ومعناها: أن الله عز وجل هو الواحد الأحد، الفرد الصّمَد؛ الذي يلجأ إليه المؤمنون، ويرغب في رحمته الْمستغفرون.

ثمَّ في قوله: “خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ”. دلالةٌ على مسألة يذكرها أهلُ العلمِ وهي: أنَّ توحيد الرُّبوبيَّة يستدل به على توحيد الألوهيَّة، فإذا أقرَّ العبد بأنَّه لا خالق إلَّا الله فعليه ألَّا يَعبُدَ إلَّا الله.

فكما أنّه لا شريك له في الخلق ولا شريك له في العبادة، ولهذا قال في الحديث: “خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُك”. أي أنَّه لا خالق لي غيرُك ولا معبود لي سواك،وبمعنى أدق أنه لا خالق لي غيرك أنتَ وحدك تفرَّدت بخَلقي ورزقي وإحيائي وإماتَتي فأنا لا أعبدُ إلَّا أنت وحدك.

وفي قوله: “وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ”: أنا على ما عاهدتُّك عليه واوعدتُّك من الإيمان به وإخلاص الطاعة لك متلزم ما استطعتُ.

فالعبد الَّذي قال «أَنَا عَبْدُكَ» مُمْتَثِلٌ وملزم بعبادتك، فهذه معاهدة صريحة لله بلُزوم عبادته  والاستقامة على طاعه. ولهذا فالعبدُ في كلِّ صلاة بل في كلِّ ركعة يُعاهد اللهَ على إخلاص العبادة له “إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ”.

ثمَّ قول النبي عليه السلام في الحديث: “أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ وَأَبُوءُ بِذَنْبِي”؛ ومعنى كلمة «أَبُوءُ» : أي أعتَرف وأقرُّ بجميع ذنوبي.

فضل سيد الاستغفار

يكتسي دعاء سيد الاستغفار أهمية بالغة لدى كل مسلم، ونجد نصوصا كثيرة من القرآن والسنة تحثنا على الإلتزام به.

فالاستغفار من الأفعال المحمودة، وهو سنة من السنن التي ورثناها على الأنبياء السابقين. يقول ربنا تعالى عند حديثه عن عبديه آدم وحواء: “قَالَا رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ”.

ثم يقول سُبْحَانَهُ وتعالى عن نبيه داود عليه السلام:( فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ).

وقد كان رسولنا عليه الصلاة والسلام يكثر من الاستغفار في جمِيع الأوقات، حيث نجده يقول عَنْ نَفْسِهِ: “وَاللَّهِ إِنِّي لَأَسْتَغْفِرُ اللَّهَ وَأَتُوبُ إِلَيْهِ فِي اليَوْمِ أَكْثَرَ مِنْ سَبْعِينَ مَرَّةً”.

حديث اللهم انت ربى خلقتنى وانا عبدك

يمكن للفرد المسلم أن يردد دعاء سيد الإستغفار في كل وقت من أوقات يومه، غير أن هناك مواضع محددة أمر رسولنا عليه السلام بقول هذا الدعاء وأهمها:

قبل النوم أو في أذكار المساء وأيضا في أذكار الصباح بعد الإستيقاظ من النوم.

حيث يقول عليه السلام: “من قالها من النهار موقنا بها، فمات من يومه قبل أن يسمي، فهو من أهل الجنة. ومن قالها من الليل وهو موقن بها، فمات قبل أن يصبح فهو من أهل الجنة”.

حديث سيد الاستغفار
حديث سيد الاستغفار

وفي حالة ما إذا كنت في جماعة يمكنك ترديد هذا الدعاء بالشكل الآتي:

اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبُّنا لاَ إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ، خَلَقْتَنَا وَنَحْنُ عِبَادُكَ، وَنَحْنُ عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْنَا. نَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْنَا، نَبُوءُ لَكَ بِنِعَمِكَ عَلَيْنَا، وَنَبُوءُ لَكَ بِذُنُوبِنَا، فَاغْفِرْ لَنَا فَإِنَّهُ لاَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ.

وفي الختام نتمنى أن يكون هذا الموضوع قد أفادك ونفعك، ثم إننا ندعوك إلى مشاركته حتى يستفيدك غيرك وتعم الفائدة.

كما نخبرك أنه إذا رغبت في مزيد من الأدعية والأذكار فبإمكانك زيارة قسم الإسلاميات بموقع رابط ويب للإطلاع على المزيد من الأذكار.

شارك هذا المقال: